حملة شتاء دافئ

بحلول فصل الشتاء هذا العام يكون قد مر على بعض شعوب المنطقة أكثر من عقد من المعاناة من الحروب والصراع والنزوح والتشريد في مخيمات اللاجئين. من اليمن وسوريا وفلسطين وغيرها تبعثر النازحون على أطراف أوطانهم أو أوطان الأشقاء في ظروف قاهرة طحنتهم وتحدت كل ما يمتلكون من طاقة للصمود حتى أن بعضهم استسلم لقدره وتوقف عن المقاومة من أجل الحياة.

خلال هذا العقد أسلم الروح أكثر من 30 إنسان في الشمال السوري وحده بسبب البرد القارس أو بسبب الحرائق التي سببتها محاولاتهم لتوفير بعض الدفء بطرق غير آمنة لكنها بالنسبة لهم هي الطرق الوحيدة التي أتيحت في حينه.

أين نحن منهم

كمؤسسة إنسانية وعلى مدى الأعوام الماضية بذلنا من أمكننا من جهد لنخفف عنهم هذا العناء فكان “مشروع التشتية” هو أحد مشاريعنا الثابتة على مدى السبعة شتاءات الماضية والذي تمكننا من خلاله من تزويد ملايين اللاجئين في عدة أماكن في المنطقة بمستلزمات التدفئة للحفاظ على حياتهم وإنقاذهم من قسوة البرد وسطوته.

وكان من أهم تدخلاتنا في هذا الجانب

  • إعادة تأهيل الخيام وتقويتها وتبطينها
  • إمدادهم بالوقود والحطب
  • إمدادهم بالبطانيات والأغطية الثقيلة
  • منحهم الملابس الدافئة والأحذية المناسبة للشتاء
  • تزويدهم بالمياه والمواد الغذائية الأساسية

غير أن ما نعتبره أهم إنجازاتنا في هذا الجانب أننا بعد ما يقارب الخمسة أعوام من العمل الدؤوب تمكننا من استبدال الخيام لما يقارب من 1200 أسرة بمنازل من الحجر والأسمنت قادرة أن توفر لهم الحماية والأمان من البرد ومن الظروف الأخرى التي قد تشكل تهديدا على حياتهم.

مشروع التشتية لعام 2022

في هذا العام أيضا نطلق مشروع التشتية وحملتنا الشتوية السنوية تحت عنوان “عطاؤكم دفء7” مدفوعين بحرصنا على المساهمة في حماية حياة وكرامة النازحين من نساء وأطفال ورجال وشيوخ ممن وضعتهم الظروف في مواجهة غير عادلة مع قوى الطبيعة التي تصبح في كل عام أكثر قسوة من الذي سبقه.

في العام الماضي فقد الكثير من اللاجئين جميع ممتلكاتهم البسيطة التي كانوا يعتمدون عليها عندما سحبت مياه المطر التي تحولت إلى سيول خيامهم بما فيها. حينها بكت الأمهات لأسباب مختلفة عن أسباب بكاء أطفالهم لكنهم في النهاية جميعا قضوا ليلهم واقفين على أقدامهم التي غاصت في الوحل والطين يشاهدون دفاتر الصغار وحقائب المدارس تترقرق فوق سيل من المياه ثم تختفي مع كل شيء آخر.

هل ستفكر بهم

ربما كان مجرد التفكير بهم والدعاء من أجلهم يعكس إنسانيتنا والخير الذي بداخلنا، ولكن هل يكفي للتخفيف من حدة خوفهم وجزعهم من الأيام القادمة. ندعوك لتجاوز التفكير بهم والتعاطف معهم فقط وفعل ما أمكن لمساعدتهم، ربما بتبرع بسيط يمكنك المساهمة في التخفيف عنهم.

لنمنح الأمل بشتاء دافئ

10$ من 100,000$ قيمة المشروع
$
 
خصص هذا التبرع لعزيز

تفاصيل المرسل

تفاصيل المستلم

يرجى تحديد طريقة الدفع
المعلومات الشخصية

بطاقة إئتمان
سيتم إعادة توجيهك إلى خادم الدفع الآمن

قيمة التبرع : 10.00$ مرة واحدة

{amount} donation plus {fee_amount} to help cover fees.

مشاريع متشابهة
مشرو ع كرسي الأمل

نهدي أملا لمن حرموا منه في القارة السمرا ء الجميلة التي يعاني أهلها من كل أصناف الحرمان من أدنى حقوقهم تبرع الآن

شارك بمصحف

المسلمون في أفريقيا يفتقرون إلى المصاحف ويشتاقون لتلاوة القرآن. ساهم معنا في تحدي #شارك_بمصحف ليصل مصحفك في ليلة القدر . تبرع الآن

عقيقتك للمحرومين فرحة

مشروع للدعوة لذبح العقيقة في المناطق الأشد فقراً واحتياجاً في أفريقيا. قيل في فضل العقيقة أن فيها اتباع لهدي النبيّ تبرع الآن

للاطلاع على أهم  مشاريعنا الخيرية
اشترك في النشرة البريدية
اشترك الآن
close-link
X
صورة

حياة يولو هي منظمة غير حكومية غير ربحية تأسست عام 2014 برقم تسجيل 158-207-34 وتهدف لتحقيق شروط العيش الكريم لكل مستحقيه في المجتماعات الأكثر فقراً والأشد احتياجا

ساعات العمل
  • يومياً عدا الجمعة والسبت
    8:30 AM - 5:30 PM